في الوقت الحالي أجد بعض الأشخاص الذين أصنفهم كأشخاص عاديين قد خطفوا الأضواء وحققوا شهرة مهولة، وبالمقابل البعض الآخر من يتميز بأمور أفضل منهم بكثير لم يجدوا حتى الآن من يراهم أو ينظر إليهم نظرة لشخص مبدع. وهذا للأسف يرجع لذكاء الشخص نفسه من حيث التعامل مع الآخرين. وقد نطلق عليه مفهوم أوضح وهو مفهوم “الجذب”. انجذاب الاخرين لك لا يعتمد على إن قوة الجذب سلبية أم إيجابية ولا يعتمد على ميول أو اتجاه معين. هو أشبه بمفهوم عام يمكن لأي شخص أن يستخدمه كمغناطيس جذب للآخرين.

قمت من وجهة نظري بتلخيص بعض النقاط التي تساعدك في جذب الآخرين لك:

الإنجاز :
أراها من أفضل الطرق لكي يتلفت إليك الآخرين. فالثرثرة في مجال معين ولا يقابلها عمل ستترك انطباعا سيئا عند الآخرين عنك. احرص على توثيق انجازاتك ونشرها. وقم بأرشفتها لك بمكان يسهل للآخرين الإطلاع عليه مابين فترة والأخرى. شارك إنجازاتك مع المهتمين بمجال إنجازك واحرص على أخذ آراءهم ومحاولة تطويرها. اجعل لك خطة زمنية لإنجازات معينة حتى وإن كانت تراها “مضيعة لوقتك” لكنها فرصة لك بتدريبك وتطوير نفسك والأهم يرون الآخرين فيك حب الإنجاز والتطور الملحوظ في إنجازاتك.

الطموح :
“الطموح هو ذلك الشيء الذي ينمو بداخل الفرد ليكسبه القدرة على بذل مجهود أكبر لكى يحقق ما يريد. فلا وصول لمبتغى أو هدف بدون حافز، ولا هناك حافز إلا من وراء الطموح”. إرتق بطموحك، وجدده مابين فترة والأخرى. الطموح يعتبر كتحدي مع نفسك. لا تتعامل معه وكأنه أمل ! لأنه لا توجد فائدة لطموح من غير خطة وعمل ! أيضا حدد لنفسك وقت معين لتحقيق أهداف معينة وتنوع بمجالات طموحاتك لكي لا يعتريك الملل. بعدما تنجز هدف معين شاركه للآخرين وشاركهم قصة طموحك لتحقيق هذا الهدف. سيجعل الآخرين تصنفك كشخص متحدي ومخاطر.

الفرص :
كن متابعا جيدا لما يدور حولك وابحث عن الفرص المتواجدة حولك، وإن يأست قم بصنع فرصتك بنفسك. عندما تقرأ عن مشكلة ما فكر لها بحل. كن أنت السبّاق لأي فرصة صغيرة كانت أم كبيرة، فقد تكون هي من تغير حياتك من شخص عادي لشخص مميز.
بادرِ الفرصة َ ، واحذر فوتَها .. فَبُلُوغُ الْعِزِّ في نَيْلِ الْفُرَصْ
واغْتَنِمْ عُمْرَكَ إِبَّانَ الصِّبَا .. فهو إن زادَ مع الشيبِ نقَص *

الثقافة :
لا تتوقف أبدا بحد معين من ثقافتك. والثقافة المقصود فيها المعرفة بكل مجال بالحياة. فلا تحصر نفسك بمجالك الدراسي أو العملي فقط. كن واسع المدارك ومطلع على جميع الثقافات. وهذه له أثر جدا إيجابي في عملك أو بين أسرتك أو حتى بمحيط المجتمع. واعتبره مثل الواجب عليك أن تكون واعي لما يدور حولك ومجدد لثقافة عقلك. خصص مثلا يوم بالأسبوع أو وقت لكل يوم “اللي يناسبك” تقرأ عن موضوع جديد ليس لديك معرفة عنه بتاتا أو تشاهد فيديو على اليوتيوب عن مجال لا تعرف عنه إلا معلومات بسيطة وشارك مااستفدته أو تعلمته في الشبكات الإجتماعية أو محيط العمل أو الأصدقاء. هذه مثل التمارين تقوم بتجديد عقلك وتصفيته من الضغوطات والتشتت التي يمكن أن تصيبك في حياتك. أيضا لها أثر إيجابي بأن الآخرين يرون منك اهتماما بثقافتك واتساع مداركك.

الثقة :
كن واثق بعقلك بقدراتك بإنجازاتك وبإبداعك، وابتعد عن مقارنة نفسك بالغير فكل شخص لديه نقاط قوة تختلف عن الغير. ابحث عن نقاطك أنت وحاول قدر الإمكان أن تكون هي الواجهة لك في مقابلتك للآخرين وفي محادثاتك وحتى في الشبكات الاجتماعية. ابحث عن نقاطك المختلفة عن الغير والمميزة لتميزك أنت بذاتك. ليربط الناس اسمك بنقاط قوتك. وابتعد عن مشاركة نقاطك السلبية للغير حتى لو كانت بطريقة غير مباشرة فهذا يجعل الآخرين تشكك فيك وقد تحذر التعامل معك.

المعاملة :
“عامل الناس مثل ماتحب أن يعاملوك” اجعلها قاعدة لك في جميع تعاملاتك بين الأشخاص، الذوق واللطافة بالأسلوب من الأساليب القوية لجذب الآخرين لك، والذكرى الطيبة وعدم نسيان المعروف أيضا من العوامل التي تزيد وتشد انتباه الآخرين لك. ابتعد عن الألفاظ السيئة وحاول باستبدالها بألفاظ جميلة مرتبة تترك راحة في نفس المتلقي. وتدرب على إدارة نفسك عند الغضب فقد يهدم كل ما تعبت في بناءه منذ فترة طويلة.

العلاقات :
وسع علاقاتك وكن شخص مرحب للجميع، تواضع واحرص على التنوع في علاقاتك بالمجالات والخبرات. ابحث عن من هم يشاركونك المجالات وقم بالتواصل معهم ومحاورتهم بمجالاتكم المشتركة. العلاقات من أهم الأمور التي إذا اكتسبتها تكاثرت من حولك الفرص وزاد ممن حولك معرفتهم بك. فقد يعرفك شخص ما ويقوم بالتواصل أو الحديث مع شخص تهتم جدا بمعرفته شخصيا ويقوم بالربط بينكما. العلاقات أشبه بشبكة كلما تفرعت أكثر زاد معرفة الناس بك.

الحياة الواقعية :
اهتم بحضور الملتقيات والندوات والمحاضرات التي تكون عن مجالك بشكل عام. فمثل هذه الملتقيات تعتبر فرصة كبيرة للتعريف عن نفسك ومعرفة الآخرين عنك ويترك انطباعا أنك مهتم لتطوير نفسك ومعرفة كل ماهو جديد في مجالك. احرص أن يكون لديك عدد كافي من بطاقات الأعمال وأن يكون مظهرك حسن وكلامك مرتب ومنمق عند حديثك مع من يشاركونك المجال وحاول أن تكون فعالا في مشاركاتك.

* بادرِ الفرصة َ ، واحذر فوتَها – محمود سامي البارودي